أكدت عارضة الأزياء البرازيلية ناجيلا تريندادي، الأربعاء، أن نجم باريس سان جيرمان، نيمار دا سيلفا، نشر صورها الحميمية، من أجل “الانتقام” و”إذلالها” علنا، بعد أن اتهمته باغتصابها في القضية التي تم حفظها ضد اللاعب.وخضعت تريندادي للتحقيق بأحد أقسام شرطة ريو دي جانيرو، للإجابة على جزء آخر من القضية التي تم التحقيق فيها مع نجم “السيليساو”، لنشره محادثات وصور خاصة بينهما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، للدفاع عن نفسه إزاء تهمة الاغتصاب.وقالت العارضة في تصريحات للصحفيين لدى خروجها من التحقيق الذي امتد نحو 40 دقيقة “لقد كانت جريمة واضحة التي ارتكبها، عرض الصور، لإذلالي، والانتقام مني”.وأشارت إلى أنها لم “تسمح في أي لحظة بنشر هذه الرسائل” و”لم تتخيل مطلقا” أن نيمار “قادر على فعل مثل هذا الأمر”.وبدأ التحقيق في يونيو الماضي من خلال فيديو نشره صاحب الـ27 عاما عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به، يعترف خلاله بإقامة علاقة معها، ونفى تماما ارتكابه لجريمة الاغتصاب.ومن أجل إثبات براءته، نشر كل المحادثات التي درات بينه وبين تريندادي، من بينها صور حميمية لها.وتم حفظ القضية الشهر الماضي من قِبل القضاء البرازيلي، بطلب من النيابة بداعي غياب الأدلة والتناقضات في شهادة الضحية المزعومة.من جانبها، وجهت شرطة ولاية ساو باولو المدنية الثلاثاء اتهاما رسميا أمام القضاء، لعارضة الأزياء بالبلاغ الكاذب والتشهير.وعلقت تريندادي على هذا الأمر بـ”عدم وجود أدلة” على اتهامها بالبلاغ الكاذب، وأنها تعاني من مشكلة “التسرع في الأحكام كونها سيدة”.وأوضحت “لا يوجد احترام، لقد تمت الإساءة لي وإذلالي، الآن فهمت لماذا تصمت السيدات، الأمر صعب جدا، أنا قوية، لأن هذا الأمر آلمني، كوني سيدة وأم، وابنة”. Free Download WordPress ThemesDownload Premium WordPress Themes FreeFree Download WordPress ThemesDownload WordPress Themes Freefree download udemy course


قراءة الخبر من المصدر