باريس - (د ب أ):تعهد الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون، لنظيره المالي إبراهيم بو بكر كيتا، بمواصلة اضطلاع بلاده بدورها في القتال ضد الجهاديين في مالي ومنطقة الساحل.وأضاف ماكرون، خلال زيارة للقاعدة العسكرية الفرنسية في منطقة جاو شمال البلاد أن "فرنسا ستبقي بجانبكم مع إصرار كامل لتحقيق الامن، ليس فقط لمالي، لكن أيضا للساحل واستمرار مشاركة قواتنا".وقال الرئيس الفرنسي، الذي تم تنصيبه يوم الأحد الماضي إنه يقوم بالزيارة "للإعراب عن تقديره وإظهار ثقته في الرجال والنساء الذين يقاتلون من أجل الامن-الامن في مالي والساحل وفرنسا".وكان الرئيس الفرنسي قد وصل إلى بلدة جاو في زيارة من المقرر ان يتفقد خلالها القوات الفرنسية العاملة ضد الميليشيات الاسلامية في مالي اليوم الجمعة، بعد خمسة أيام فقط من توليه مهام منصبه.واظهرت صور تليفزيونية لقطات إبراهيم بوبكر كيتا خلال استقباله الرئيس ماكرون.واستعرض الرئيس الفرنسي حرس الشرف وصافح كبار الشخصيات المحلية.ويتمركز نحو أربعة آلاف جندي فرنسي في مالي الواقعة في غرب أفريقيا، ودول اخرى عبر الساحل، في إطار "عملية برخان" المكلفة بمحاربة الإرهاب.


قراءة الخبر من المصدر