قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، إن واشنطن لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك وفقًا لما أفاده موقع «سبوتنيك» الروسي، في خبر عاجل له، مساء الأربعاء. وأضاف اليوم الأربعاء خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي عبد الله بن زايد: «لا يمكن أن نسمح بإعادة بناء سوريا حتى تتغير تصرفات الأسد». وذكر بلينكن أن بلاده تعزز من جهود التحالف ضد تنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا) في سوريا، وكذلك التزامها في مساءلة نظام الأسد على أساس القانون الدولي لمحاسبته على الجرائم وتسليط عقوبات على نظامه واختراق وقف إطلاق النار بمختلف سوريا. وقال: «نمضي قدما في محاولة تخفيض التصعيد وتقديم المساعدة الإنسانية ووقف كل المنظمات الإرهابية»، مشددًا على أهمية عرض الملف السوري على مجلس الأمن.


قراءة الخبر من المصدر