في إطار خطة وزارة الأوقاف التدريبية والتوسع في البرامج التثقيفية المتنوعة والمتميزة للسادة الأئمة التي تُقيمها على مستوى الجمهورية ، انطلقت اليوم الخميس فعاليات المعسكر التثقيفي للأئمة بمحافظة أسوان ، بعنوان “القضايا العصرية وحتمية التجديد” والذي يستضيف (65) إمامًا من الأئمة المتميزين بمحافظة أسوان بالقاعة الكبرى بالمسجد الجامع بمدينة أسوان وذلك بحضور الدكتور أحمد خليل عميد كلية الدراسات الإسلامية بنين بأسوان سابقًا وعميد المركز الثقافي ، والدكتور محمد عزت مدير مديرية أوقاف  أسوان ، مع الالتزام التام  بكافة إجراءات الوقاية الصحية من التعقيم ، وارتداء الكمامة ، والحفاظ على التباعد الاجتماعي.وفي بداية اللقاء رحب فضيلة الدكتورمحمد عزت وكيل مديرية أوقاف أسوان بالحضور مؤكدا أن وزارة الأوقاف تعمل جاهدة تحت قيادة الدكتور محمد مختار جمعة على الارتقاء بمستوى الأداء العلمي لدى السادة الأئمة وصولا إلى أعلى درجات التميز والإجادة لنشر سماحة الدين ونبذ كل ألوان التطرف وتقديم خطاب ديني مستنير ومنضبط لمعالجة قضايا العصر .وفي كلمته أشار الدكتور  أحمد خليل إلى أن التجديد لا يعني إحداث البدع في الدين ولكن يعني الوصول للفهم المنضبط الذي يتوافق مع مقاصد الدين الكلية ، لأن طبيعة الحياة البشرية تتغير وتتطور باستمرار وأن الحاجة ملحة لإعادة قراءة النصوص الشرعية بما يتلاءم مع المستجدات ووفق الأصول المعتمدة في الاجتهاد  الفقهي وبعيدة عن الهوى والآراء الشخصية ، كما أكد  على أن من مهام الدين إزالة ما علق به من تصورات خاطئة ومفاهيم مغلوطة وتطبيقات منحرفة ليظل هذا الدين ناصعًا بأحكامه وتشريعاته ، ثم بين فضيلته مواقف العلماء واتجاهاتهم من التجديد وأن الاتجاه الأوسط بين اتجاهين يرفض جمود الآخرين وجهود الآخرين ويلتمس الحكمة من أي وعاء خرجت ويقبل التجديد ، بل يدعو إليه وينادي به على أن يكون تجديدًا في ظل الأصالة الاسلامية كما يُفرق بين ما يجوز اقتباسه ومالا يجوز ، ويُميز بين ما يلائم وما لا يلائم.


قراءة الخبر من المصدر