وتشمل جولة الكأس، التي وصلت إلى مطار حمد الدولي اليوم الإثنين، عدداً من مدارس ووزارات ومؤسسات الدولة، إلى جانب أبرز المعالم والمواقع السياحية، مثل سوق واقف، والحي الثقافي كتارا، ومشيرب قلب الدوحة، وحديقة أسباير، إضافة إلى مراكز تسوق شهيرة مثل قطر مول، ودوحة فستيفال سيتي وغيرهما، بهدف الترويج للبطولة، وتشجيع الجمهور على حجز تذاكر المباريات.    وقالت السيدة فاطمة علي النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "يزداد حماسنا يوماً بعد آخر مع اقتراب موعد انطلاق أولى منافسات كأس العرب. سعداء برؤية كأس العرب تصل إلى قطر، والانتقال في جولة بأنحاء البلاد لتشجيع المشجعين على الاستمتاع بتجربة فريدة خلال فترة البطولة."   وأشارت النعيمي إلى أن تصميم الكأس ومراعاة تضمينه رموزاً مستوحاة من الثقافة العربية يعزز هوية البطولة، ويُكسبها طابعاً عربياً يميزها عن غيرها من الأحداث الكروية، وأضافت: "كأس البطولة قطعة فنية تُجسد تقاليدنا وموروثنا العربي، ولا شك أن جولة الكأس ستُسهم في تعريف طلبة المدارس ومرتادي الوجهات السياحية في الدولة على ما تعد به قطر عند استضافتها كأس العرب نهاية العام الجاري".   من جانبه أكد السيد جان فرانسوا باثي، مدير التسويق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بأن كأس مونديال العرب تُجسد قيمة البطولة وأهميتها، وما تمثله بالنسبة لمحبي كرة القدم في كافة أرجاء الوطن العربي، لافتاً إلى أن تصميم الكأس وما يتضمنه من رموز ثقافية وفنية سيُسهم في شحذ همم الجماهير ومحبي كرة القدم في المنطقة وتشجيعهم على حضور منافسات البطولة ودعم منتخباتهم خلال المنافسات.   تصميم فريد يحتفي بالثقافة العربية   يأتي تصميم كأس مونديال العرب احتفاءً بكرة القدم التي تحتل شهرة واسعة في كافة أنحاء الوطن العربي من المحيط إلى الخليج. كما يجسد تصميم الكأس الثقافة العربية وبعض رموزها ودلالاتها، حيث ترمز الكرة أعلى الكأس إلى البطولة وأهمية كرة القدم في العالم العربي، كما نُقشت خارطة العالم العربي بشكل بارز على الكرة لتمييزها عن بقية مناطق العالم، وذلك في إشارة إلى البطولة الجامعة للمنتخبات العربية. ويتضمن شعار البطولة حروفاً عربية من كلمة "موطني" نُحتت بطريقة فنية على الجزء السفلي من الكأس في إشارة إلى فنون الخط العربي وتكاتف العرب ووحدتهم. ويُجمع الجزئين السفلي والعلوي للكأس الكوفية أو الغترة التي يشتهر رجال المنطقة العربية بارتدائها والتي تبدو كما لو أنها تحتضن مُجسم الكأس بتموج وانسيابية تامة. وتُحاكي تموجات هذه الكوفية طرق التجارة التي سلكها العرب قديماً بحثاً عن الرزق. ويحمل كأس البطولة قاعدة ذهبية صلبة تُجسد تكاتف العرب وتعاضدهم للوقوف كالجسد الواحد في مواجهة التحديات. كلمات دلالية : كأس العرب قطر 2021


قراءة الخبر من المصدر