وتم افتتاح اشغال هذا اليوم الدراسي من طرف رئيس الندوة الجهوية لجامعات الوسط عبد الحكيم بن تليس وبحضور مستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالمنظمات الوطنية والدولية والمنظمات غير الحكومية, حميد لوناوسي, الى جانب حضور مجموعة من المختصين والباحثين الاكاديميين.وتم خلال هذه الاشغال معالجة موضوع "ثقافة السلام من زوايا متعددة" كعلم التاريخ وعلم الاجتماع وعلم النفس  والعلوم السياسية والقانونية للوصول الى تحديد ثقافة السلام في الذاكرة الجماعية الجزائرية.وتندرج هذه الورشة- يضيف ذات المصدر- "في اطار التحضير لاحتفال الجزائر باليوم العالمي للعيش معا في سلام. هذا اليوم الذي كرس عالميا بعد الجهود الحثيثة التي بدلتها الدبلوماسية الجزائرية على المستوى الاممي لتكريس قيم التسامح والتضامن والتعايش السلمي". اذ وبمبادرة من الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 8 ديسمبر 2017 على القرار 130/ 72 الذي اعلن عن يوم 16 ماي يوما عالميا للعيش معا في سلام .واضاف البيان ان مبادرة الجزائر تعتبر "رسالة واضحة للمجتمع الدولي, فثقافة السلام من القيم اللصيقة بالثقافة الجزائرية وتشكل عنصر من عناصر هويتنا الوطنية" .


قراءة الخبر من المصدر