2021-10-14 بيروت-سانا أكد حزب الله وحركة أمل اليوم أن الاعتداء على المتظاهرين في منطقة الطيونة بالعاصمة اللبنانية بيروت يهدف إلى جر البلد لفتنة ‏مقصودة يتحمل مسؤوليتها المحرضون والجهات التي تتلطى خلف دماء ضحايا وشهداء المرفأ من أجل تحقيق مكاسب سياسية مغرضة. ‏ وجاء في بيان مشترك صدر عن الحزب والحركة في إطار التعبير السلمي الحضاري عن موقف سياسي واضح عبرت عنه قيادتا الحزب والحركة من مسار التحقيق في جريمة المرفأ فكانت الدعوة إلى التجمع الرمزي أمام قصر العدل في بيروت والذي تعرض المشاركون فيه إلى اعتداء مسلح من مجموعات من حزب القوات اللبنانية التي انتشرت في الأحياء المجاورة وعلى أسطح المنازل ومارست عمليات القنص المباشر للقتل المتعمد ما أوقع عدداً من الشهداء والمصابين. وأضاف البيان أن حزب الله وحركة أمل إذ يدينان ويستنكران هذا العمل الإجرامي والمقصود والذي يستهدف الاستقرار والسلم الأهلي يدعوان إلى تحمل الجيش وقوى الأمن مسؤولياتهم في إعادة الأمور إلى نصابها وتوقيف المتسببين بعمليات القتل والمعروفين بالأسماء والمحرضين الذين أداروا هذه العملية المقصودة من الغرف السوداء ومحاكمتهم وإنزال أشد العقوبات بهم. وكان الصليب الأحمر اللبناني أعلن في وقت سابق اليوم ارتفاع عدد القتلى جراء إطلاق نار على متظاهرين متوجهين إلى قصر العدل بالعاصمة بيروت تنديداً بقرارات قاضى التحقيق في ملف تفجير المرفأ إلى ستة وإصابة أكثر من 30 من المتظاهرين بجروح. حزب الله وحركة أمل 2021-10-14 Afraa


قراءة الخبر من المصدر